العبادات عند اليهود المذكورة في التلمود (ا لشفوية) والتوراة – المكتوبة

“1”
الصـلاة في اليهـودية
تعد الصلاة واجبة على اليهودى لأنها بديل للقربان الذى كان يقدم للرب أيام الـهيكل ، وعلى اليهودى أن يداوم الصلاة إلى أن يعاد تشييد الـهيكل . أما عدد الصلوات الواجبة عليه فـ ثلاث فى كل يوم : صلاة الفجر “שַׁחֲרִית “(شاحاريت) وصلاة منتصف النهار “מִנְחָה”_منحاه) وصلاة المساء “מַעֲרִיב”(معاريف) تبدأ الصلاة فى اليهودية بشيىء يقابل الوضوء وهو غسل اليدين فقط ، ثم لبس (الطاليت) “טַלִּית ” أو (التفلين) “תְּפִלִין ” وتغطية الرأس. وفى كل صلاة تتلى نفس الدعوات والبركات تقريبًا ثم يعقب ذلك قراءة من الأسفار الخمسة ( فى أيام معينة من الأسبوع ) كما تقرأ بعض البركات والدعوات قبل وبعد الصلاة .
وتتكون الصلاة نفسها من الشماع و”שְׁמוֹנֶה עֶשְׂרֵה- )الشمونة عسرة”) أو (עֲמִידָה – العاميـدا ) وهى عبارة عن تسع عشرة بركة ( كانت فى الأصل ثـمانى عشرة ومن هنا كانت التسـمية ) ، وتختصر العاميدا أحيانًا عند كثرة المشاغل . ويضاف جزء يسمى (الموساف) “מוֹסָף” فى أيام السبت والأعياد . أما فى عيد الغفران فتضاف صلاة خاصة تسمى (نعيلاه) “נְעִילָה ” .والصلاة على نوعين : فردية ارتجالية تتلى حسب الظروف والاحتياجات ا لشخصية ، ولا علاقة لـها بالطقوس ، وأخرى مشتركة ، وهى صلوات تؤدى باشتراك عشرة أشخاص على الأقل ، ويطلق عليها اصطلاح جماعة “מִנְיָן “(منيان) ، ويردد الصلوات كل المشتركين فى الصلاة إلا أجـزاء قليلة يرددها الإمـام “הַחַזָּן” (هاخازان)بمفرده . ويتوجه اليهودى فى صلاته جهة القدس “יְרושָׁלַים” (اورشليم) أما إذا كان فى القدس فيولى وجهه شطر الـهيكل . وتوجد كتب عديدة للصلوات اليهودية لاتختلف كثيرًا فى أساس الصلوات والبركات ، ولكن تنحصر الخلافات فى الأغانى والـملحقات الأخرى..’’’
“2”
الصــوم
يصوم اليهود عدة أيام متفرقة فى السنة من أهمها صوم يوم الغفران (יוֹם כִּפּוּר) حيث يمتنع اليهود الصائمون فى هذا اليوم عن الشراب والأكل والجماع وارتداء الأحذية لمدة 25 ساعة من غروب الشمس فى اليوم السابق حتى غروب الشمس فى يوم الصيام ، بينما تستغرق أيام الصوم الأخرى من الشروق إلى الغروب ولاتتضمن كل التحريمات مثل تحريم ارتداء الأحذية. وفى الماضى كان الصائمون يرتدون الخيش ويضعون الرماد على رؤوسهم تعبيرًا عن الحزن . ويصوم اليهود أيامًا اضافية ( أيام الاثنين والخميس ) لأنها الأيام التى تقرأ فيها التوراة فى المعبد .
وهناك أيام صوم أخرى مرتبطة بأحزان بنى اسرائيل مثل يوم التـاسع من شهر آب ( وهو ذكرى خراب بيت المقدس ) ، ويوم السابع عشر من شهر تـموز (آخر يونيوـ يوليو) الذى دخل فيه بختنصر والرومان أورشليم . وصوم (جدالـيا) (צוֹם גְּדַלְיָה) يوم الرابع من تشرى لإحياء ذكرى حاكـم فلسطين اليهودى الذى قتل بعد خراب الـهيكل الأول ، والذى يرى اليهود أن نـهايته تـمثل نهاية استقلالـهم وحكمـهم الذاتى . ويصوم اليهود أيضًا فى يوم العاشر من طيبيت ( آخر ديسمبر ـ يناير ) وهـو اليوم الذى بدأ فيه بختنصر حصار أورشلـيم . هذا ويصوم أعضاء (ناطورى كارتا) (נָטוֹרֵי קַרְתָּא) يوم عيد استقلال اسرائيل باعتباره يوم حداد عندهم . وجماعة ناطورى كارتا هى فئة صغيرة من الـمتدينين المتطرفين اليهود الإشكناز فى القدس تقول بأنها تحمى الـمدينة الـمقدسة وتناهض الصهيونية ودولة إسرائيل .
وهناك الكثير من الأيام التي يصومها اليهودي قررها الحاخامات وأيام خاصة فيصوم اليهودي في ذكرى موت أبيه وكذلك الزوجين في ذكرى زواجهم ..

’’’
“3”
الحـــج
يجب على كل يهودى أن يحج ثلاث مرات فى الـــعـام : فى عيد الفصح (חַג הַפֶּסַח) وعيد الأسابيع (חַג הַשָּׁבוּעוֹת) ، وعيد الـمظال (חַג הַסֻּכּוֹת) ، ولذا تسمى هذه الأعــياد بأعياد الحج. وقد جاء فى العهــد القديم ( تثنية 61/61 ) ” ثلاث مرات فى السنة يحضر جميع ذكــورك أمام الـرب إلـهك فى الـمكان الذى يختاره فى عيد الفطير (الفصـح) وعيد الأسابيع وعيد الـمظالولايحضروا أمام الرب فارغين ” . ولذلك كان اليهود فى حجـهم يقدمون قربانا مشويا يشوى حيًا . وكان اليهود فى بادىء الأمر يحجون إلى مكان غير أورشليم يسمى (شيلوه) ، ولكن حينما فتح داود عليه السلام أورشليم أصبحت هى مكان العـبادة اليهودية والـمكان الذى يحج إليه اليـهود . وقد توقف الحج بعد تخريب الـهيكل ، ولـكـن مع هذا استمر بعض اليهود فى الحج فى الأيـام الـمذكورة خاصة فى عيأد الـمظال . وقد بعثت فكرة الحج فى العصور الوسطى تحت تأثير القرائين (הקראים ). أما الآن فلا يؤدى فريضة الحج سوى المتشددين من اليهود ..

’’’
“4”
الشــماع
الشماع هو آية التوحيد عند اليهود ، وأول قسم من الصلاة اليهودية . وكلمة “שְׁמַע “(شمع) هى أول كلمة فيها ، ومنطوق العبارة كاملاً “שְׁמַע יִשְׂרָאֵל ה’ אֶלֹהֵינוּ ה’ אֶחָד ” وترجمــتها ” اسـمع ياإسرائيل الرب الـهنا رب واحد ” (تثنية 4/6) . “أما نطـقها” ( شمع اسرائيل يهوا ايل هيونا يهوا ايخاد) ’ والشماع لابد وأن يقرأ كل صباح ومساء ، وعلى اليهودى أن ينطلق بعبارة التوحيد قبل موته أو ينطق له بها أحد الواقفين بجواره ..

Sent iPadn Ť€©ћ№©¶@τ

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: