وما يعلم جنود ربك الاهو


في يوم الأربعاء ٢٨ يوليو سنة ١٩٧٦
‏استيقظت مدينة في الصين كاملة على وجود كلاب برية مفترسة في مدينتهم، تنبح بشكل هستيري غير طبيعي إطلاقًا .. كلاب برية مفترسة ومرعبة ومزعجة وكانت مشكلة كبيرة .. لم يكن أمامهم حل غير إخلاء المدينة من السكان
‏لحين إنهاء ازمة الكلاب

‏٩٠ ألف شخص رحلو من بيوتهم
‏بسبب كلاب برية
‏هل تتخيلوا شعور أهل المدينة
‏كانو يتمنون أن تنشق الارض لتبتلع هذه الكلاب المقرفة التي أربكت حياتهم

‏وفعلًا قد حدث
‏بعد ساعات من خروج السكان
‏حدث أكبر زلزال شهدته الصين وهو زلزال تانغشان العظيم
‏دمر أبنية المدينة كلها
‏عرف أهل المدينة بعدها أنّ الكلاب البرية كانت تنبح لانها أحست بالزلزال قبل وقوعه ..
‏الكلاب حركها الله بوقت معين كي تنقذ حياة ٩٠ ألف من سكان المدينة من موت محقق
‏كانو يَرَوْن أنّ الكلاب في المدينة كارثة
‏لكنها كارثة عذاب في باطنها رحمة

‏في حياتنا كذلك تحدث أشياء طوال الوقت
‏قد تكون في صورة :

‏زواج لم يتم
‏وظيفة لم أستطع اللحاق بها
‏خسارة مال
‏حادث سيارة
‏مرض
‏صديق خائن
‏حمل لم يتم
‏كلها نراها عوائق
‏قد تكون تنبيهات لتدفع عنا ضرر أكبر
‏لا يوجد أفضل من التسليم لإرادة الله
‏هو قادر على تسخير الكون كله لإسعادك وراحتك وحمايتك من كل شر
‏الكون كله جنود مجندة من صنع الله
‏فثق بالله وتوكل عليه…. ( لا حول ولا قوة إلا بالله )

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: